خمسون عاماً بين الشرق والغرب.pdf

خمسون عاماً بين الشرق والغرب

مؤلف: رافع الناصري

none

محرك البحث هذا هو صيني وهو الاكثر شعبية في دولة الصين وكان قد تأسس عام 2000 وهو يخدم ملايين عمليات البحث شهريا وسنويا وهو من اكبر محركات البحث العالمية حسب الترتيب العالمي الجديد.

4.47 MB حجم الملف
9786144199367 ISBN
مجانا السعر
خمسون عاماً بين الشرق والغرب.pdf

Tecnología

كمبيوتر شخصي وماك

اقرأ الكتاب الإلكتروني فور تنزيله باستخدام "قراءة الآن" في متصفحك أو باستخدام برنامج القراءة المجاني من Adobe Digital Editions.

iOS & Android

للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية: تطبيق القراءة المجاني الخاص بنا

eBook Reader

قم بتنزيل الكتاب الإلكتروني مباشرة إلى القارئ في متجر www.filmcommission-mrn.com أو انقله باستخدام برنامج Sony READER FOR PC / Mac أو Adobe Digital Editions.

Reader

Después de la sincronización automática, abra el libro electrónico en el lector o transfiéralo manualmente a su dispositivo tolino utilizando el software gratuito Adobe Digital Editions.

ملاحظات حالية

avatar
Mohammed Ali

زيلينسكي: السياسيون الأوكرانيون خدعوا الشعب 30 عاماً، سرقوا خلالها خمسة ملايين هكتاراً من أراضي الدولة. أوكرانيا بالعربية تنعى الحاج حسن الشويخ عم البروفيسور د. صلاح زقوت. إتحاد الجالية المغربية في أوكرانيا ينعى الطلبة الثلاث في زاباروجيا.

avatar
Mattio Chairman

زيلينسكي: السياسيون الأوكرانيون خدعوا الشعب 30 عاماً، سرقوا خلالها خمسة ملايين هكتاراً من أراضي الدولة. أوكرانيا بالعربية تنعى الحاج حسن الشويخ عم البروفيسور د. صلاح زقوت. إتحاد الجالية المغربية في أوكرانيا ينعى الطلبة الثلاث في زاباروجيا.

avatar
Noe Ahmad

في علامة التبويب "عام"، يكون موقع التنزيل في إعداد حفظ الملفات التي يتم تنزيلها إلى. Google Chrome: اختر "الإعدادات" > "متقدم". تحت عمليات التنزيل، يمكنك الوصول إلى إعداد موقع التنزيل.

avatar
Jason Arial

اسم الملف: خمسون عاماً بين الشرق والغرب.pdf. ISBN: 9786144199367. تاريخ النشر: 2019. مؤلف: رافع الناصري (يضم كتاب “خمسون عاما بين الشرق والغرب” ما ترك رافع من مقالات لم تُجمع في كتاب، كما يضم حوارات منتقاة معه يتطرق فيها الى جوانب مختلفة من آرائه وتجاربه ومواقفه الشخصية والفنية والعامة.

avatar
Syed Mohammed

يبدو أن هذه المقولة التي أطلقها الشاعر الإنجليزي “روديارد كبلنغ” في نهاية القرن التاسع عشر تحمل الكثير من معاني الحقيقة التي لا تقبل التغيير، وأنها تجسد واقع العلاقات بين الشرق والغرب لا في العلاقات والتقاليد ...